مبادرة “أعرني كتاباً” تطفئ شمعتها الأولى

اجتمع منذ حوالي الـ10 أيام أكثر من 40 شخص جميعهم يعشقون الكتب في إحدى قاعات كلية الاقتصاد بجامعة حلب وأطفؤوا الشمعة الأولى لتأسيس نادي القراءة “أعرني كتاباً“، وكالعادة كان هذا الاجتماع كسابقيه مليء بالمرح والأمل والنقاشات العلمية والثقافية إلا أنه كان في ذكرى 365 يوم على بداية مشروعنا.

بدأت فكرة هذا المشروع منذ أكثر من سنة في محاولة لإعادة نشر ثقافة القراء لدى الشباب الحلبي والخروج من حالة الإحباط التي أصابتنا إثر المعارك الدائرة في المدينة.

وهذه قصة “أعرني كتاباً” كما ترويها دلال ستوت مؤسسة هذه المبادرة وصاحبة الفكرة:

بدينا بفكرة خطرت عالبال لنعمل شي يتيحلنا نقرأ أكتر وبروح ومشاركة جماعية، لمينا المعارف والأصدقاء على نطاق صغير ليقدم كل حدا فينا الكتب اللي عنده ليستعيرها غيره ويقرأ منها.
اجتمعنا حوالي 10 أشخاص بإحدى غرف كلية الاقتصاد بحلب وتبادلنا حوالي الـ 30 كتاب بين بعض وحكى كل واحد فينا بالشي اللي بيقرأه.
عجبتنا الفكرة والقعدة والحكي والأحاديث .. وكملنا على هالنحو .. وصار اسم مشروعنا “أعرني كتاباً”. مرت سنة على هداك الاجتماع.. واليوم عم نحتفل أكتر من 40 شخص وبين إيدينا ما يقارب ال400 كتاب بعيد ميلاد أعرني كتاباً، وصار عنا فرع بالشام .. والجهود عم تقوم لفروع تانية.
هدفنا تصير القراءة ثقافة شعبية ببلدنا .. ويصير كل ولد من ولاد هالبلد يحب يمسك كتاب، لأن الكتاب هو أغنى مصادر التعلّم .. ولأننا متأكدين بأنو ما في حدا إلا وعنده مجال بحبه وبيستمتع بالتعرّف على شي جديد فيه.
ورغم وضع البلد والظروف اللي عدت وعم تعدّي كمّلنا ورح نكمل ونحن مبسوطين .. لأن ببساطة الشمعة بتلمع أكتر بالظلام. وكلنا أمل بتحقيق هالهدف على نطاق واسع .. على نطاق أمة اقرأ 🙂

10003542_691667937556592_845859288_n

10155378_691847690871950_697409215_n

10001461_691846937538692_1431192518_n

عن هاني السعيد

مدون ومحرر في إدارة الأعمال، التسويق، والتقنية. أكتب في هذه المدونة عن كل ما هو ممتع وشيق ومفيد

تعليق واحد

  1. وااااو .. كتير حلوين
    الله يوفقكن جميعا

شاركنا رأيك