أكثر 10 شركات طيّبة السمعة في 2016

يبدو أنّ شركة الساعات الفاخرة رولكس باتت أكثر الشركات امتلاكاً للسمعة الطيبة خلال العام الجاري وذلك وفقاً للقائمة السنوية التي يصدرها موقع Reputation Institute والتي شملت نحو 240 ألف علامة تجارية في 15 دولة حول العالم.

في حين لم توجد العلامة التجارية لموقع فيس بوك حتّى ضمن قائمة أكثر 100 شركة طيبة السمعة، فإنّ شركة فولكس فاجن الألمانية تراجعت إلى المرتبة الـ 123 مقارنة بالمرتبة الـ 14 في العام الماضي وذلك على إثر فضيحة الانبعاثات التي ضربت الشركة مؤخراً.

واعتمد موقع Reputation Institute في تقييم العلامات التجارية للشركات وفقاً لتصوّر الجمهور عن أدائها في 7 مجالات مختلفة وهي: المنتجات والخدمات، الابتكار، مكان العمل، المواطنة، الجنسية، القيادة، والأداء.

الشركات طيبة السمعة 2016

وفيما يلي قائمة بالشركات الـ 10 الأولى طيبة السمعة وفقاً لنشرة عام 2016.

أبل
يبدو أنّ سمعة شركة البرمجيات العملاقة تزداد سوءاً، حيث انخفض ترتيبها من المركز الـ 7 في 2014 إلى المركز الـ 8 في 2015 لتصل إلى المركز الـ 10 هذا العام.

سوني
رغم فشلها في قطاع الهواتف الذكية إلاّ أنّ سوني استطاعت أن تثبت نفسها كواحدة من العلامات التجارية العالمية، حيث احتلّت مكاناً ضمن أكثر 10 علامات تجارية طيبة السمعة في 10 دول من بين 15 دولة شملتها الدراسة.

كانون
أكبر شركة كاميرات رقمية وطابعات في العالم، وهي حالياً ثالث الشركات ذوات السمعة الطيبة في أوروبا، الشرق الأوسط، وإفريقيا.

مايكروسوفت
عادت مايكروسوفت إلى قائمة الـ 10 مجدّداً بعد انخفاضها العام الماضي، ومن المتوقّع أن تصل حصّة الشركة العملاقة في سوق الحواسيب اللوحية إلى نحو 74.6% مع حلول عام 2020.

ليغو
تُعتبر العلامة التجارية الأكثر نفوذاً في العالم بعد شركة ديزني، في حين لا تزال تُعتبر الشركة الأولى في أوروبا، الشرق الأوسط، وإفريقيا عندما يتعلّق الأمر بالسمعة الطيّبة.

دايملر
الشركة المالكة لعلامة مرسيدس التجارية، ورغم انخفاضها من المركز الـ 3 مقارنة بالعام الماضي إلّا أنّها تمكّنت من بيع 2.9 مليون سيارة في 2015 بزيادة وصلت إلى 12% مقارنة بالعام الذي سبقه.

مجموعة بي إم دبليو

رغم تراجعها من المركز الأول الذي حققته في العام الماضي، إلّا الشركة الألمانية العملاقة ما زالت تتفوّق على باقي شركات السيارات في العالم عندما يتعلّق الأمر بالسمعة الطيبة.

جوجل
تُعتبر جوجل أغلى علامة تجارية في 2016 بقيمة وصلت إلى نحو 229 مليون دولار، وتحتل المرتبة الثالثة في قائمة الشركات طيّبة السمعة.

ديزني
توظّف الشركة التي تتخذ من كاليفورنيا مقرّاً لها نحو 185 ألف موظّف، وفوتّت صدارة هذه القائمة بسبب تراجعها في فئتي المواطنة والإدارة.

رولكس
تأسست العلامة التجارية للساعات الفاخرة في لندن سنة 1905 قبل أن تنقل عملياتها إلى سويسرا مع نهاية الحرب العالمية الأولى، ورغم معاناتها العام الماضي بسبب انخفاض المبيعات في الصين، إلّا أنّ جودة منتجاتها جعل منها العلامة التجارية الأطيب سمعة على الإطلاق في 2016.

عن هاني السعيد

مدون ومحرر في إدارة الأعمال، التسويق، والتقنية. أكتب في هذه المدونة عن كل ما هو ممتع وشيق ومفيد

شاركنا رأيك