مراجعتي لساعة Galaxy Watch .. كيف استطاعت سامسونج أن تجعل منها أفضل ساعة ذكية في 2018؟

خلال مؤتمرها Unpacked 2018 الذي عقدته في بداية شهر آب/أغسطس المُنصرم، كشفت سامسونج عن ساعة ذكية جديدة اختارت لها اسم Galaxy Watch.

كان من المُفترض أن تكون الساعة الذكية مُتاحة في متاجر التجزئة ابتداءاً من 7 أيلول/سبتمبر لكن يبدو أنّ الشركة الكورية واجهت بعض المشاكل في تلبية طلبات الشراء المُسبقة وهو ما يُفسّر سبب تأخر بيعها في بعض الأسواق. هذه مراجعتي لجالاكسي ووتش نُسخة الـ 46 ملم بعد 3 أسابيع من الاستخدام.

قمت بنشر هذه المُراجعة في وقت سابق على موقع أردرويد.

التصميم

تأتي Galaxy Watch بشاشة دائرية كبيرة الحجم مُناسبة لحجم الرسغ ممّا يُعطيها مظهراً كلاسيكياً أنيقاً من حيث الحزام المطّاطي القابل للإزالة والتيجان الجانبيان والإطار القابل للدوران الذي يُعتبر أفضل طريقة مُمكنة للتبديل بين التطبيقات وواجهات الاستخدام.

كلا النموذجين من جالاكسي ووتش يمتلكان شاشة AMOLED مزوّدة بطبقة حماية من نوع +Gorilla Glass DX، وهو الأمر الذي ربّما ساهم في تقديم ألوان أكثر سطوعاً بحيث أنّي – وطوال فترة الاستخدام – لم أُعانِ من أيّة مشاكل مشاهدة مُحتوى الشاشة حتّى تحت ضوء الشمس.

البطارية

عن هاني السعيد

مدون ومحرر في إدارة الأعمال، التسويق، والتقنية. أكتب في هذه المدونة عن كل ما هو ممتع وشيق ومفيد

شاركنا رأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.